عقوبة بيع الأعضاء البشرية في السعودية

2 دقائق للقراءة
5
(1)

إن عقوبة بيع الأعضاء البشرية في السعودية تختلف تبعًا لكيفية ارتكاب الجريمة وملابساتها. وسيوضح لكم أفضل محامي جزائي لدى مكتب الصفوة العقوبات المقررة بشأن بيع الأعضاء البشرية في السعودية.

لأي استفسار حول العقوبات الخاصة ببيع الأعضاء البشرية والاتجار بالأشخاص اتصل مع محامي مختص عبر الرقم 0595911136. أو انقر هنا.

عقوبة بيع الأعضاء البشرية في السعودية.

إن عقوبة بيع الأعضاء البشرية بالسعودية، جاءت كنتيجة لصدور نظام التبرع بالأعضاء البشرية بالمرسوم الملكي رقم م/70 لعام 1442هـ. والذي نظم عملية التبرع بالأعضاء البشرية في المملكة.

وبالتالي فإن المشرع السعودي سمح بالتبرع بالأعضاء البشرية، ضمن شروط صارمة حددها في ذلك النظام. أي يجب أن يكون تقديم الأعضاء البشرية بدون مقابل مادي.

وبالعودة للأنظمة الخاصة بعقوبة بيع الأعضاء البشرية في السعودية، فإننا نميز حالتين من تلك العقوبات وفقًا لظروف وملابسات ارتكاب تلك الجريمة.

العقوبة المقررة في نظام التبرع بالأعضاء البشرية

إذا ما تبرع أحد الأشخاص بأحد أعضائه لشخص آخر، وقام المتبرع أو أحد ورثته أو أقربائه بطلب مقابل مادي، أو قام المتبرع له أو أحد ورثته بتقديم مبلغ مادي أو عيني.

فإن ذلك يشكل جريمة بيع للأعضاء البشرية، يستوجب الادعاء بشأنها من قبل النيابة العامة، وإجراء التحقيق والمحاكمة اللازمتين ومعاقبة الجاني.

وعقوبتها وفق الفقرة /ب/ من المادة 21 من نظام التبرع بالأعضاء البشرية، هي السجن مدة لا تزيد على سنتين، والغرامة بما لا يزيد على مليون ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

العقوبة المقررة في نظام مكافحة الاتجار بالأشخاص

إذا تم خطف شخص أو ترهيبه أو ترغيبه أو إكراهه أو استغلال حاجته وفقره لبيع أعضاءه البشرية. فإن ذلك يندرج تحت بند جريمة الاتجار بالأشخاص.

وتعتبر جريمة الاتجار بالأشخاص قائمة بذاتها، حتى ولو وافق المجني عليه على تقديم أعضائه البشرية مقابل مادي.

وقد عاقب نظام مكافحة الاتجار بالأشخاص كل من يقوم بتلك الأفعال بعقوبة السجن مدة لا تزيد على 15 عامًا، والغرامة بما لا يزيد على مليون ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين. وإذا نتج عن تلك الجريمة موت المجني عليه فإن العقوبة تصل للإعدام.

فيديو توضيحي لحكم بيع الأعضاء بالإسلام.

الأسئلة الشائعة

تندرج عقوبة تجارة الأعضاء البشرية ضمن العقوبات المقررة بشأن الإتجار بالأشخاص، والتي تصل للسجن مدة لا تزيد على 15 عامًا، والغرامة بما يزيد عن مليون ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين.
إن بيع الأعضاء البشرية ممنوع في السعودية، ويعتبر جريمة يعاقب عليه النظام، إلا أنه يمكن التبرع بتلك الأعضاء وفقًا للأحكام المنصوص عليها في نظام التبرع بالأعضاء البشرية السعودي.

وفي نهاية مقالتنا

نتمنى أن نكون قد وفقنا في بيان العقوبة المقررة بشأن تلك الجريمة، كما نؤكد على أهمية الاستعانة بأفضل المحامين المختصين في جرائم الاتجار بالبشر، وبيع الأعضاء البشرية لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

أعرف أكثر عن: الركن المادي للجريمة في السعودية، واركان الجريمة الجنائية بالسعودية. كذلك عقوبة الافتراء بالقانون السعودي. أيضا الشروع في القانون السعودي.

هل ساعدك الموقع على الوصول إلى المحتوى المطلوب ؟

انقر على النجوم للتقييم (من اليمين إلى اليسار)

5 / 5. 1

لا يوجد تقييمات حتى الآن

Avatar of حسين الدعدي
نبذة عن حسين الدعدي

حسين الدعدي, محامي ومستشار قانوني سعودي الجنسية؛ حاصل على بكالوريوس في الشريعة بدرجة ممتاز من جامعة أم القرى في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية. ومالك لمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي