جريمة السب والقذف في النظام السعودي

5 دقائق للقراءة
5
(2)

السب والقذف جريمتان يعاقب عليها النظام السعودي عقوبة رادعة وذلك لمنع الإساءة لسمعة الموطانين والمقيمين على أراضي المملكة.

وحيث أن القانون وجد لحماية الحقوق واستردادها بعد سلبها ولا يفر أحد من عقوباته، فهو يطبق على الجميع، ويعاقب على الأقوال كما الأفعال طالما أنها تسلب حقاً وتعتدي على الأشخاص الآخرين، ولذلك وجدت عقوبات جريمة السب والقذف في النظام السعودي.

وعلى الرغم من أن عقوبات جريمتي السب والقذف هي أحكام مفروضة على الأقوال فقط إلا أنها تطورت أيضاً لتشمل الأقوال التي تضمن سب وقذف على وسائل التواصل الاجتماعي، ليضاف إلى ما سبق امتداد القانون وسلطته وقوته للواقع الافتراضي كما الواقع الحقيقي.

في السطور التالية سنقدم لك مختصر غني ومفيد حول أهم البنود القانونية في جريمة السب والقذف في النظام السعودي وعقوباتها في قانون المملكة العربية السعودية.

لديك استشارة قانونية؟ تواصل مع محامي قضايا السب والقذف الآن!

ما هي جريمة السب والقذف في النظام السعودي وكيف حاربها

في مجتمع كمجتمعنا تحكمه العادات والتقاليد من ناحية والقانون من ناحية ثانية والشريعة الإسلامية من ناحية ثالثة، يبدو مريباً وجود جريمة كجريمة السب والقذف، حيث أن جميع ما ذكرت يؤمن بحفظ كرامة الإنسان وسمعته ويهتم بها كما يهتم بحقوقه الأساسية الأخرى.

جرائم السب والقذف تسبب شديد الأثر والأذى في حياة المجني عليهم بها، وإن كانت جرائم السب والإساءة يمكن للكثيرين الصفح عنها وتجاوزها، إلا أن جرائم القذف لا يمكن لها أبداً أن تمر دون رد حقوق المجني عليه بها.

فجرائم القذف هي اتهام بالفواحش وهتك للعرض وإساءة عظيمة الآثار والنتائج على ضحاياها، خاصة وأن ارتكاب جريمة القذف أصبحت أكثر سهولة بوجود التقنيات الحديثة ووسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي.

ولذلك كان لابد من أن يقوم المشرع السعودي بوضع القوانين والعقوبات التي تواكب هذا التطور بحيث تطبق القوانين والأنظمة على أي جرائم ومجالات ناشئة ومنها الجرائم الالكترونية.

وتقوم جريمة السب والقذف في النظام السعودي بإسناد شخص ما لأمر معين إلى شخص آخر يسيء إليه فيه أو يتهمه بما ليس فيه بقصد الحط من كرامته والإساءة إليه بين الناس.

وقد انتشرت جريمة السب والقذف نظراً لسهولة استخدام وسائل التواصل والاتصال الحديثة وإمكانية تجاوزها للحدود الجغرافية، بالإضافة إلى وجود صعوبات وعقبات حقيقية في إثباتها بسبب سهولة حذف الأدلة وإخفاءها من قبل مفتعليها مما يتطلب وجود خبراء فننين متخصصين في التعامل مع هذه الحالات واستعادة المعلومات.

إذاً؛ إذا تعرض شخص ما لجريمة سب أو قذف؛ ما الذي يتوجب عليه فعله؟ وكيف تكون إجراءات القضية؟ إليك الجواب.

إجراءات قضية جريمة السب والقذف

عند معرفة المجني عليه في جريمة السب والقذف في النظام السعودي للتعدي عليه من قبل أحد الأشخاص، فإن من حقه الذي إتاحته قوانين المملكة العربية السعودية أن يتقدم برفع دعوى قضائية أو شكوى لإدانة الشخص الذي تعدى عليه وأساء إليه وتلقيه العقاب المناسب، وذلك باتخاذ الإجراءات التالية:

  1. يمكن رفع شكوى عن طريق تطبيق كلنا أمن أو من خلال اللجوء إلى أقرب مركز شرطة لتقديم بلاغ خاص بالجريمة.
  2. تقديم ما يمكن من أدلة تثبت البلاغ كصور أو تسجيلات صوتية أو أي شي تم نشره تضمنت فعل الجريمة السب والقذف.
  3. يتم إحالة البلاغ الخاص بجريمة السب والقذف الالكتروني من مركز الشرطة إلى المختصين بمكافحة الجرائم المعلوماتية.
  4. تقوم المباحث الجنائية بالبحث عن الشخص الذي تم تقديم البلاغ ضده.
  5. في حال عدم معرفة هوية الجاني لأسباب تقنية متعلقة باستخدام اسم مستعار أو انتحال شخصية شخص آخر عبر حساب وهمي يتم اللجوء إلى هيئة الاتصالات للبحث عن هويته.
  6. تقوم المباحث الجنائية بالتحقيق مع المشتكى عليه واستجوابه.
  7. بعد إتمام هيئة التحقيق لدورها يتم تحويل القضية إلى المحكمة الجزائية.
  8. يقوم القاضي بدراسة القضية بكافة حيثياتها من البلاغ المقدم إلى ما توصلت إليه التحقيقات وهيئة الاتصالات والمباحث الجنائية، بالإضافة إلى سماع المتهم وشهادة الشهود ومن ثم البت في القضية عبر إطلاق الحكم بالبراءة أو الإدانة ومن ثم تحديد العقوبة.

وإذا تمت إدانة الجاني فتكون عقوبته كالتالي:

عقوبة جريمة السب والقذف في النظام السعودي:

نظراً لاختلاف أشكال جريمة السب والقذف في النظام السعودي ما بين الطرق الشائعة بالتصريح أمام الناس وبين الطرق الحديثة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، فإن هذا أدى إلى وجود فروق ما بين العقوبات، بالإضافة إلى أن جرائم السب والقذف من الجرائم التي يترك تقدير عقوباتها لسلطة القاضي ووفقاً لرؤيته.

من الناحية القانونية فقد تناول نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية في المملكة العربية السعودية عقوبة السب والقذف باستخدام التقنيات الالكترونية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، والتي تتضمن دفع غرامة مالية قدرها 500 ألف ريال سعودي أو السجن لمدة لا تزيد عن سنة أو فرض كلتا العقوبتين.

في حين نصت المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية على معاقبة كل شخص يقوم بسب أو قذف النظام والأحكام العامة في المملكة العربية السعودية أو يتجرأ بالمس بالقيم والمقدسات الدينية، وذلك بفرض غرامة مالية لا تزيد عن ثلاثة ملايين ريال سعودي والسجن لمدة لا تزيد عن خمس سنوات. 

بينما نصت المادة الثامنة من ذات النظام على معاقبة كل شخص يقوم بقذف الآخرين عبر الانترنت، وذلك بفرض غرامة مالية لا تزيد عن مئة ألف ريال سعودي والسجن لمدة لا تزيد عن ثلاث سنوات.

 

أسئلة شائعة حول جريمة السب والقذف في النظام السعودي

مهما نشأت جرائم جديدة أو تطورت أساليب وطرق جرائم قديمة فإن القوانين في المملكة العربية السعودية تسعى للبقاء والتطور بما يواكب هذه الجرائم ويحكم السيطرة عليها بما يضمن سيادة النظام وحفظ الحقوق، ولكن هذا يؤدي أيضاً إلى نشوء العديد من الأسئلة التي تراود مختلف الأشخاص في المجتمع والتي سنحاول الإجابة على أبرزها فيما يلي:

كيف أرفع دعوى/شكوى سب وقذف بشكل إلكتروني؟

  • من خلال تطبيق كلنا أمن.
  • كما يمكن رفع دعوى من خلال تطبيق ناجز.

ما الفرق بين جريمتي السب والقذف؟

السب هو الشتم وإلصاق عيب بالآخر بما يحط من قدره ويخدش سمعته واعتباره بين الناس ومنه الاتهام بالتزوير أو الرشوة أو السرقة.

في حين أن القذف في قوانين المملكة العربية السعودية هو الاتهام بارتكاب الفواحش من الزنا والمس بالعرض والطعن في الشرف.

هل يعاقب على جريمة السب والقذف في النظام السعودي إذا كان المجني عليه ميت؟

لا؛ حيث لا عقاب على السب والقذف إذا كان المقذوف ميتاً إلا إذا أساء ذلك إلى ذويه من الأحياء بما يسيء إلى سمعة العائلة ويشوهها أو الطعن في اعتبارها ومكانتها بين الناس.

ما أشكال جريمة السب والقذف الالكترونية؟

  • استخدام الهواتف المحمولة.
  • استخدام الرسائل النصية.
  • استخدام البريد الالكتروني.
  • استخدام وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، واتساب..)
  • استخدام تقنيات الكترونية كآلات التصوير والفيديو والتسجيلات الصوتية.

ما مدة سقوط دعوى جريمة السب والقذف في النظام السعودي؟

يسقط حق المجني عليه في تقديم دعوى خاصة بالقذف والسب في حال مضي ثلاثة أشهر على الواقعة دون إقدامه على التبليغ عنها.

ما هي الإجراءات الخاصة بتقنيات جريمة السب والقذف الإلكتروني؟

  • مصادرة كافة الأجهزة والوسائل والبرامج المستخدمة في الجريمة.
  • التخلص من المعلومات والبيانات التي يمتلكها الجاني بما يجعلها غير صالحة للاستخدام الذي تم حفظها من أجله.
  • إغلاق الموقع أو الصفحات التي تم ارتكاب الجريمة من خلالها.

ما شروط رفع شكوى سب وقذف من حيث المجني عليه؟

  • يجب تقديم الشكوى من قبل المجني عليه شخصياً أو من يقوم بتمثيله بموجب وكالة قانونية.
  • يجب تقديم الشكوى وفق إرادة المجني عليه ورغبته دون وجود أي إجبار أو إكراه مادي أو معنوي.
  • يشترط أن يكون مقدم الشكوى بالغ ومتجاوز للسن القانوني.

ما شروط رفع شكوى سب وقذف من حيث المشتكى عليه؟

  • يجب أن يكون المشتكى عليه محدد الهوية أو السعي لجمع الأدلة التي تثبت هويته أو منحها للجهات المختصة لاكتشاف الفاعل.
  • في حال تعدد القائمين بالجريمة يكفي الإبلاغ عن احدهم في حال الجهل بهويات البقية.

متى ينقضي الحق في رفع شكوى سب وقذف؟

  • تنازل المجني عليه عن حقه.
  • موت المجني عليه فهي قضية غير موروثة.
  • مضي ثلاثة أشهر على الواقعة.

كيف يتم إثبات جريمة السب والقذف في النظام السعودي؟

  • اعتراف المتهم بالتهمة الموجة إليه.
  • وجود الدليل الالكتروني الذي يثبت إدانة المتهم.
  • شهادة الشهود بما يدين المتهم.
  • شهادة الخبراء في حيثيات الجريمة كوجود رأي فني من احد المختصين التقنيين في الجرائم الالكترونية.
  • هل للدليل الالكتروني أهمية في إثبات جريمة السب والقذف في النظام السعودي؟

نعم، حيث يكتسب الدليل الالكتروني أهمية بالغة لأن الدليل الالكتروني مؤلف من تقنيات قائمة على الحقول المغناطيسية والكهربائية الغير محسوسة والتي تحتاج إلى خبراء لطمس معالمها وبالتالي لا يفلح الكثير من الأشخاص في إخفاءها أو التملص من الإدانة بها، حيث يمكن استرجاع الأدلة الالكترونية التي تم حذفها من قبل المختصين.

محامي قضايا الجرائم المعلوماتية في مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية يقوم بتولي قضايا جرائم القذف والشتم نرحب باستفساراتكم عبر واتس اب على الرقم: 0595911136


المصادر والمراجع:

هل ساعدك الموقع على الوصول إلى المحتوى المطلوب ؟

انقر على النجوم للتقييم (من اليمين إلى اليسار)

5 / 5. 2

لا يوجد تقييمات حتى الآن

Avatar of حسين الدعدي
نبذة عن حسين الدعدي

حسين الدعدي, محامي ومستشار قانوني سعودي الجنسية؛ حاصل على بكالوريوس في الشريعة بدرجة ممتاز من جامعة أم القرى في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية. ومالك لمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

رأيان حول “جريمة السب والقذف في النظام السعودي”

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي