موانع الشهادة في النظام السعودي

ما هي موانع الشهادة في النظام السعودي، وما الشروط الواجب توافرها في الشاهد حتى تقبل شهادته، ومتى تسقط شهادة الشهود، تفاصيل كل ذلك سنوضحها لك في مقالنا التالي، لذا تابع معنا.

للحصول على خدمات أفضل مكتب محاماة في السعودية، اضغط هنا للتواصل معنا في مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

ما هي موانع الشهادة في النظام السعودي؟

يمكننا تصنيف موانع الشهادة في النظام السعودي كالتالي:

  1. موانع العمر في الشهادة: إذ لا تقبل شهادة من هو دون سن 15 من عمره، وإذا أراد القاضي سماع الشهادة ممن هو دون ذلك فتكون على سبيل الاستئناس.
  2. موانع العقل والإدراك: فيجب أن يكون الشاهد عاقلاً فاهماً مدركاً لشهادته وأبعادها والنتائج المترتبة عليها، وبالتالي لا تصح شهادة المجنون أو المعتوه أو المصاب بمرض عقلي أو بمرض النسيان كالزهايمر.
  3. موانع العلاقة بأطراف الدعوى: فلا تقبل شهادة الشاهد إذا كان على علاقة بأحد أطراف الدعوى، كأن يكون صديقه أو قريبه.
  4. موانع المصلحة: لا تقبل شهادة الشاهد إذا كان له مصلحة في الشهادة، أو إذا كانت الشهادة لدفع الضرر عن نفسه أو لجلب المنفعة لها.
  5. موانع القرابة: إذ لا تقبل شهادة الأصول للفروع أي الآباء للأبناء، ولا تقبل شهادة الفروع للأصول أي الأبناء للآباء، أما شهادة الأصول على الفروع أو شهادة الفروع على الأصول فتقبل.
  6. موانع الزوجية: إذ لا تقبل شهادة أحد الزوجين لصالح الزوج الآخر حتى ولو افترقا، فلا يمكن للمرأة أن تشهد لصالح طليقها.
  7. موانع متعلقة بالولاية أو الوصاية: إذ لا تقبل شهادة الولي أو الوصي لمن هو تحت ولايته أو وصايته، أما الشهادة على بعضهم البعض فتقبل.
  8. موانع الإرادة: إذ لا تقبل شهادة المكره أو المعدومة إرادته نتيجة تخويفه أو ترهيبه أو سيطرة أحد الأشخاص عليه وإجباره على تلك الشهادة.
  9. موانع الوظيفة: إذ لا تقبل شهادة الموظف لصالح رئيسه المباشر، أو شهادة المدير لصالح الموظف لديه.
  10. موانع المحافظة على السرية الوظيفية: إذ لا يجوز للموظفين أو المكلفين بالخدمة العامة حتى ولو تركوا العمل، أن يشهدوا بما يكون قد وصل إلى علمهم نتيجة قيامهم بعملهم من معلومات سرية، ما لم ترتفع صفة السرية عن تلك المعلومات، أو تأذن الجهة المختصة في الشهادة بها بناءً على طلب المحكمة أو أحد الخصوم.
  11. الموانع المهنية، وتتعلق تلك الموانع بأصحاب المهن الحرة الذين يطلعون على أسرار الأشخاص الذين يتعاملون معهم كالطبيب أو المحامي، حيث يمنع عليهم الإدلاء بالشهادة على ما اطلعوا به من معلومات سرية.

موانع الشهادة في النظام السعودي

شروط الشاهد في النظام السعودي

تتمثل شروط الشهادة في نظام الإثبات السعودي حتى تنتج لدى الطرف الذي يطلبها حجية شهادة الشهود في الإثبات، بالشروط التالية:

  • يجب أن يبلغ سن 15 من عمره، إلا أنه يمكن للقاضي سماع شهادة من سنه دون ذلك على سبيل الاستئناس.
  • أن يكون الشاهد سليم الإدراك وغير مصاب بالجنون أو العته أو أي مرض عقلي.
  • ألا يكون للشاهد أية علاقة بأحد أطراف الدعوى أو له مصلحة فيها.
  • يجب ألا تؤدي الشهادة إلى دفع ضرر عن الشاهد أو جلب منفعة له.
  • ألا يكون الشاهد من أصول أحد أطراف الدعوى أو من فروعه، أو أن يكون زوجه أو ولي عليه أو وصي عليه.
  • يجب ألا يكون الشاهد من الموظفين المكلفين بخدمة عامة، والذين بسبب عملهم وصل إلى علمهم بعض المعلومات السرية، ما لم تأذن الجهة المختصة في الشهادة بها.
  • أن يكون الشاهد حراً في أداء شهادته، وألا يكون مكرهاً أو واقعاً تحت إكراه مادي أو معنوي، مع العلم أن حماية الشهود في النظام السعودي، تعتبر مسألة جوهرية وهامة في القضاء.

الأسئلة الشائعة

تتعدد موانع الشهادة في نظام الاثبات التي تمنح الخصم الدفع ببطلان شهادة الشهود، ما بين مانع السن لمن هو دون 15 من عمره، ومانع الإدراك لمن هو مصاب بمرض عقلي، ومانع الإرادة للمكره مادياً أو معنوياً، ومانع القرابة كشهادة الأصول للفروع أو الفروع للأصول أو شهادة أحد الزوجين إلى الآخر، ومانع المصلحة، ومانع الوظيفة، ومانع المهنة.
إن الشخص الذي لا تقبل شهادته في المحكمة هو الشخص الذي تنطبق عليه إحدى مبطلات الشهادة وفقاً لنظام الإثبات، كأن يكون سنه دون 15 من عمره، أو لديه علاقة أو مصلحة مع أحد أطراف الدعوى، أو أن يكون هناك علاقة قرابة كالأصول والفروع أو علاقة زوجية، أو نتيجة دفع ضرر عن نفسه أو جلب مصلحة لها، أو نتيجة موانع تتعلق بالوظيفة العامة والمهنة.
لا، الأصل أن الشهادة ليست إجبارية في المحكمة، إذ لا يجبر الشهود على الحضور إلى المحكمة والإدلاء بالشهادة خاصة في القضايا المدنية والتجارية.

وفي ختام مقالنا عن موانع الشهادة في النظام السعودي، والذي بينا لكم من خلاله موانع شهادة الشهود في نظام الاثبات، وما الشروط الواجب توافرها في الشاهد، فإننا نؤكد على كل من يرغب بالحصول على خدمات أفضل مكاتب المحاماة في المملكة، أن يبادر للتواصل مع مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

قد تبحث أيضاً عن عقوبة السب والشتم بدون شهود، وشهادة الخبرة في القطاع الخاص بالسعودية، بالإضافة إلى متى يتم إعادة النظر في حكم المحكمة.

Avatar of حسين الدعدي
نبذة عن حسين الدعدي

حسين الدعدي, محامي ومستشار قانوني سعودي الجنسية؛ حاصل على بكالوريوس في الشريعة بدرجة ممتاز من جامعة أم القرى في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية. ومالك لمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

4 رأي حول “موانع الشهادة في النظام السعودي”

أضف تعليق

متجر الصفوة اطلب خدمات قانونية
لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي