لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي
+966126541504
[email protected]
+966595911136
  • EnglishEnglish
  • محامي صياغة عقود في جدة

    إن صياغة العقود تعتبر من أهم أشكال الصياغة القانونية، حيث أن العقد يتولد عنه التزامات متبادلة بين الطرفين، فحين يتم إبرام عقد بين طرفين أو عدة أطراف فإننا نكون أمام قانون وضعه أطراف العقد وتعاهدوا بالخضوع لأحكامه وعدم مخالفتها، ومن يخالفها يتعرض للعقوبة المقررة في العقد أو للقوانين الناظمة لذلك. والصياغة القانونية الصحيحة للعقد مطلوبة ويجب أن تتم من خلال محامي صياغة عقود في جدة.

    فالعقد: هو اتفاق بين طرفين يسمى أحدهما بالطرف الأول ويسمى الآخر بالطرف الثاني، وغالباً ما يكون الطرف الأول هو المبادر بالتعاقد، أي هو من يتقدم بالإيجاب، ويكون الطرف الثاني هو من يرد على إيجاب الطرف الأول بالقبول ،فيتم الاتفاق بين الطرفين على أساس إيجاب وقبول كل منهما، لتتم صياغة العقد وفق رؤية المتعاقدين من جهة وضمن القوالب النموذجية للعقد المراد إبرامه.

    وهنا تأتي أهمية صياغة العقد بشكل قانوني، حيث أن الصياغة القانونية تلعب دوراً مهماً في بيان الشروط التعاقدية بكل وضوح، والالتزامات التعاقدية لكلا الطرفين بما لا يؤدي لحدوث أدنى خلاف في المستقبل.

    فأنت حين تبرم عقد مهما كان نوعه، ستكون حريصاً على ألا يودي بك الأمر للوصول إلى المحاكم ورفع الدعاوى والاعتراض على الأحكام وما إلى ذلك من التبعات، مما يعني إطالة أمد النزاع أمام القضاء قد يؤدي إلى ضياع حقوقك أو نقصان قيمتها.

    لديك استفسار عن خدماتنا القانونية في صياغة العقود والاتفاقيات؟ اضغط هنا للتواصل معنا

    بالعودة للصياغة القانونية للعقود، فإنها يجب أن تتضمن البيانات التالية:

    1. أسماء الأطراف في العقد مع ذكر عناوينهم المفصلة.
    2. مقدمة العقد التي تبين الغاية الأساسية من التعاقد.
    3. مدة العقد.
    4. الالتزامات المتبادلة بين الطرفين.
    5. حقوق كلا الطرفين.
    6. المؤيدات الجزائية لمخالفة بنود العقد.
    7. كيفية حل الخلافات الناشئة عن العقد، هل هي بالتحكيم أم باللجوء إلى القضاء.
    8. ما هي القوانين والأنظمة الحاكمة للعقد.
    9. توقيع الأطراف.

    لذلك يجب أن تتم هذه الصياغة على يد محامي خبير في العقود، يوضح التزامات الطرفين بشكل قانوني صريح، ويضع الشروط التعاقدية اللازمة لضمان استمرار تنفيذ العقد وعدم حصول خلافات بين الأطراف تذهب بهم إلى التحكيم أو دور القضاء.

    مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في جده يضم محامي صياغة عقود في جدة جاهز لتقديم المساعدة اللازمة لكم في صياغة العقود التي تودون إبرامها مهما كان نوعها.

    وسنتحدث في هذه المقالة عن أهم الخدمات التي يقدمها مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في جدة، وذلك في صياغة العقود بكافة أشكالها، وهي:

    محامي صياغة عقود العمل:

    إن عقد العمل ينظمه في المملكة العربية السعودية نظام العمل الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/26 لعام 1426هـ، وقد جاءت نصوصه في المواد من المادة /50/ إلى المادة /60/ منه، وقد بيّنت هذه الإجراءات اللازمة لإبرام عقد العمل، وهي:

    1. عقد العمل يبرم بين العامل وصاحب العمل، بحيث يعمل العامل تحت إشراف صاحب العمل بأجر معين.
    2. عقد العمل يجب أن يكتب على نسختين، لكل طرف نسخة.
    3. خضوع العامل لفترة تجريبية لا تتجاوز تسعين يوماً.
    4. تم وضع نموذج موحد لعقد العمل من قبل وزارة العمل، ويجب أن يضم البيانات الأساسية التالية:
      – اسم صاحب العمل وعنوانه.
      – اسم العامل وجنسيته وعنوانه.
      – مدة العقد.
      – الأجر المتفق عليه.
      – نوع العمل ومكانه وتاريخ المباشرة في العمل.

    وأنت في هذه الحالة إذا كنت عاملاً وتريد أن تبرم عقد عمل مع صاحب عمل، أو كنت صاحب عمل وبحاجة
    لإبرام عقود مع عمال سيعملون لديك، فإنك لن تتمكن من الإلمام بكافة الجوانب القانونية المتعلقة
    بصياغة العقد.

    لذلك ننصحك إذا كنت في مدينة جده بالاتصال بمكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، ,واطلب محامي صياغة عقود في جدة ليقدم لك المساعدة في ذلك، كونه يضم نخبة من المحامين المختصين بصياغة عقود العمل بما يتوافق مع نظام العمل السعودي النافذ.

    خدمات صياغة عقود تأسيس الشركات

    إن عقد تأسيس الشركات هو العقد الأساسي الذي يتم إبرامه بين الشركاء حين تأسيس الشركة فهو بمثابة شهادة الميلاد للشركة.

    فعقد تأسيس الشركة هو المنشأ القانوني لأي شركة، ففيه يتم الاتفاق بين الشركاء على نوع الشركة ومدى التزامات الشركاء فيها، وكيفية إداراتها وصلاحياتهم ومسؤولياتهم، وكيفية توزيع أرباح الشركة ورأس مالها ومدتها، وكيفية إنهاء الشركة وتصفيتها ولذلك يجب أن تستعين بمحامي الشركات عند صياغة العقد.

    والواقع أن نظام الشركات السعودي الصادر بالمرسوم الملكي رقم/3/ لعام 1437هـ، قد بيّن أشكال الشركات وقسمها إلى:

    • شركة تضامن.
    • شركة توصية بسيطة.
    • شركات المحاصّة.
    • شركات المساهمة.
    • الشركة ذات المسؤولية المحدودة.

    كما وضح كيفية تأسيس كل شركة من تلك الشركات والشروط القانونية الواجبة لذلك التأسيس، وكيفية شهر وتسجيل الشركة في السجل الخاص بالشركات.

    وأنت كمواطن سعودي وترغب بإنشاء شركتك في مدينة جدة، فإنك ستحتاج لمحامي شركات خبير في صياغة عقود تأسيس الشركات، ونحن نقول لك بكل ثقة:

    لدينا محامي صياغة عقود في جدة مختص بكل تلك العقود من مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، خبراء في عقود تأسيس الشركات. اطلب محامي عقود شركات من هنا.

    صياغة عقود المقاولات:

    يمكننا تعريف عقد المقاولة بأنه: عقد بين طرفين يتعهد بموجبه أحدهما ويسمى المقاول، بأن يصنع شيئاً أو يؤدي عملاً للطرف الآخر لقاء أجر معين.

    وهنا قد يقدم المقاول المواد والعمل، أو يقدم العمل فقط ويكون الطرف على الآخر تأمين المواد، وجوهر الاختلاف بين عقد المقاولة وعقد العمل يتمثل في  أن المقاول في عقد المقاولة يعمل وفقاً لإرادته الحرة، بينما العامل في عقد العمل فيعمل تحت رقابة وإشراف وتوجيهات صاحب العمل.

    وبالعودة للقوانين والأنظمة السعودية المتعلقة بعقود المقاولات، نجد أن تنظيم الهيئة السعودية للمقاولين الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم/510/ لعام 1436هـ، قد نص على تنظيم عمل المقاولين وكيفية إبرام العقود المتعلقة بأعمالهم، ومن ذلك قيام الهيئة بإعداد صيغ نموذجية لعقود المقاولات.

    ويعتبر عقد المقاولة وخاصة في مجال العمران من أهم العقود في المملكة العربية السعودية بسبب التطور العمراني الهائل الذي تشهده المملكة، لذلك من الأهمية بمكان أن يستعين صاحب المشروع العقاري بـ محامي صياغة عقود في جدة خبير بصياغة عقود المقاولات حين يُقدم على التعاقد مع إحدى شركات المقاولة، وهذا ما يقدمه مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية في مدينة جدة، والذي يضم نخبة من المحامين الخبراء في صياغة عقود المقاولات.

    صياغة عقود البيع والشراء والإيجار

    إن أكثر العقود انتشاراً في المجتمع هي العقود المتعلقة بالبيع والشراء والإيجار، ولذلك أفردت لها القوانين أحكام خاصة بها، وهي ما تسمى بأحكام العقود المسماة أو الشائعة.

    وعقد البيع أو الشراء: هو العقد الذي يبرم بين طرفين يسمى أحدهما البائع والآخر المشتري، ويتم من خلاله نقل ملكية شيء التصرف به مادياً وقانونياً من البائع إلى المشتري مقابل ثمن معين لهذا الشيء يدفعه المشتري.

    وعقد البيع يجب أن يتضمن تحديد الشيء المبيع، وأوصافه وثمنه، والمدة اللازمة لتسليمه، والمدة اللازمة لتسديد الثمن.

    أما عقد الإيجار: فهو عقد بين طرفين يسمى أحدهما المؤجر والآخر المستأجر، ويتم بموجبه تمكين المستأجر من الانتفاع بالعين المؤجرة مدة معينة من الزمن لقاء أجرة محددة يتم دفعها من قبل المستأجر للمؤجر.

    والواقع أن هذه العقود بالرغم من شيوعها منذ القدم، وقيام المشرع بوضع العديد من النماذج لها والتي تطورت مع تطورات المجتمع، إلا أنها من الخطورة بمكان نتيجة اختلاف جوهر وروح كل عقد عن الآخر، بسبب تبدل موضوع العقد من جهة والتطورات الاقتصادية والاجتماعية من جهة أخرى.

    لذلك إذا كنت في جدة، وأردت إبرام عقد بيع أو شراء أو عقد إيجار، وشعرت أنك بحاجة إلى محامي صياغة عقود في جدة خبير في تلك العقود، فإن مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية بإمكانه تقديم المساعدة القانونية الكاملة في صياغة تلك العقود بشكل محكم ومتقن.

    صياغة عقود الشراكة

    إن عقود الشراكة لا تعني عقد تأسيس الشركة بين الشركاء وفقاً لنصوص قانون الشركات، بل تعني عقود الشراكة هنا كافة العقود التي تبرم بين طرفين يتشاركان في إنجاز عمل معين أو القيام بتجارة معينة.

    وقد يكون عقد الشراكة بين شخصين طبيعيين، أو بين شخصين اعتباريين كالشركات، أو بين شخص طبيعي وشخص اعتباري.

    فعقد الشراكة يختلف عن عقد تأسيس الشركة، حيث أن عقد تأسيس الشركات يستلزم التسجيل في السجل الخاص بالشركات وشهر الشركة الناتجة عن ذلك باسم ونوع محدد كشركة تضامن أو توصية أو مساهمة.

    بينما في عقد الشراكة فإن الأمر لا يستلزم إنشاء شركة بين أطرافه، بل هم فقط يتشاركون في إنجاز العمل أو في رأس المال، ويجب أن يحقق كل منهما شروط مزاولة العمل موضوع العقد.

    فمثلاً إذا كان عقد الشراكة بين اثنين لتقديم الاستشارات الهندسية، فإن الشريكين يجب أن يكونا مخولين بمزاولة الأعمال الهندسية من خلال حصولهم على الشهادة العلمية الخاصة بذلك وشهادة مزاولة المهنة من النقابة المهنية المختصة.

    وأسهل عقود الشراكة هي العقود في المسائل التجارية، وهي تتم حين يقدم أحدهم رأس مال لأحد التجار ليستثمره في تجارته ويمنحه ربحاً على ذلك، وهذا النوع من الشراكة لا يتطلب توافر شروط مهنة التجارة في الشريك المتقدم برأس المال، بل يكفي أن يكون الشريك القائم بالعمل محققاً لشروط مزاولة العمل التجاري.

    وعقد الشراكة يجب أن يتضمن بيانات محددة هي:

    أسماء الفريقين ــ الغاية من عقد الشراكة ــ مدة الشراكة ــ توزيع الأرباح والخسائر.

    وعقد الشراكة من العقود الشائعة في مجتمعاتنا، وكثيراً ما يتم طلبه والبحث عمن يكتبه ويصيغه بشكل قانوني، لذلك ننصح أي شخص مقيم في جدة ويرغب بإجراء عقد شراكة أن يتواصل مع محامي صياغة عقود في جدة ويمكنك طلب خدمات مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، لنقدم لكم المساعدة القانونية اللازمة لذلك.


    خدمات أخرى ذات صلة: